تأثير مسلسلات “نتفليكس” على النسق القيمي للمراهقين

تأثير مسلسلات “نتفليكس” على النسق القيمي للمراهقين

مركز القرار

  • تأثير مسلسلات “نتفليكس” على النسق القيمي للمراهقين

تعتبر الدراما من أهم الأشكال البرامجية التي تجذب إليها عددًا كبيرًا من الجماهير وخاصة من فئة المراهقين والشباب، ولكنها قد تقدم بعض الأعمال التي تحوي أفكارًا وقيمًا غريبة عن المجتمع، بل وفي بعض الأحيان تكون قيمًا منافيةً للأخلاق والآداب العامة، وقد فرضت منصات المشاهدة الرقمية التي تقدم المضمون الدرامي من دون حذف رقابي لأي جزء قد يحتوي على أمور لا تناسب أخلاقيات وقيم وتقاليد المجتمع، على المجتمع البحثي والأكاديمي ضرورة التعرف على تأثيرات هذا المحتوى المفتوح، خاصة مع ازدياد نسب الاشتراك في هذه المنصات الرقمية لا سيما من جانب المراهقين.

فمع انطلاق منصات المشاهدة الرقمية أقبل المراهقون على مشاهدة محتواها الخالي من الرقابة والذي يتسم باستغلال عناصر الإبهار في الصورة والصوت، بالإضافة إلى تقديم أفكار مختلفة عما يقدم بالإعلام التقليدي، كما أن مرونة ظروف التعرض وعدم وجود فواصل إعلانية وخصوصية المشاهدة على الهاتف أو جهاز الكمبيوتر الشخصي كانت من عوامل جذب المراهقين لمتابعة مثل هذه المنصات بحثًا عن الترفيه والمتعة، الأمر الذي شكّل محورًا رئيسيًّا لدراسة نشرتها المجلة العربية لبحوث الإعلام والاتصال تحت عنوان “تأثير مشاهدة المسلسلات المقدمة على منصة نتفليكس على النسق القيمي للمراهقين.. دراسة كيفية”، ركزت على رصد تأثير المشاهدة على قيم وسلوكيات المراهقين.

مشكلة الدراسة وأهدافها

يكتسب الفرد وخاصة في مرحلة المراهقة العديد من القيم والسلوكيات من خلال ملاحظة سلوك الآخرين من حوله، واندماجه مع بعض الشخصيات الدرامية التي يتابعها من خلال وسائل الإعلام المختلفة، وهذه القيم قد لا تظهر بشكل مباشر وإنما تستقر في النسق القيمي والبناء المعرفي له، ويتم استدعاؤها في الوقت المناسب وهو ما يوضح خطورة تأثيرها في البناء الفكري والقيمي للمراهقين.

وتشكل منصة نتفليكس -محل الدراسة- أهم منصات المشاهدة الرقمية حول العالم، حيث تقدم خدماتها في 190 دولة ويصل عدد مشتركيها نحو 193 مليون مشترك، الأمر الذي يزيد من خطورة تأثير هذه المنصة على الفئات المختلفة من الجمهور وبشكل خاص فئة المراهقين عينة الدراسة، وقد تمحورت مشكلة الدراسة في التعرف على تأثير مشاهدة المسلسلات المقدمة على منصة (نتفليكس) على النسق القيمي للمراهقين.

ومن هذا المنطلق، اعتمدت الدراسة على نظرية التعلم الاجتماعي لألبرت باندورا، نظرًا لارتباطها الكبير بتأثير وسائل الإعلام على اكتساب الأفراد معارف وقيمًا وسلوكيات مختلفة، وقد لفتت نظرية باندورا الأنظار إلى تأثير وسائل الإعلام وعلى رأسها التلفزيون كعامل مهم في التنشئة الاجتماعية واعتبرها من أهم العوامل الخارجية التي تؤثر في عملية البناء المعرفي والقيمي والسلوكي للأفراد، ووجدت الدراسة أن وسائل الإعلام الرقمية الجديدة ومنصات المشاهدة الرقمية لها دور كبير في تشكيل أفكار ومعتقدات وقيم المراهقين، فلم تعد الأسرة والمدرسة ووسائل الإعلام التقليدية لها اليد العليا فيما يكتسبه المراهقون من معارف وأفكار ومعلومات، فالإنترنت والإعلام الجديد بمختلف أشكاله ووسائله وتطبيقاته أصبح يلعب دورًا خطيرًا في عملية التنشئة الاجتماعية للمراهقين، وخاصة الدراما المقدمة من خلال المسلسلات الموجهة خصيصًا لهذه الفئة والتي تجذبهم من خلال تقديم نماذج مماثلة لهم من حيث العمر والجنس والتعليم والمكانة الاجتماعية.

وضم مجتمع الدراسة المراهقين في المرحلة العمرية من (13-17 سنة) الذين يشاهدون مسلسلات منصة نتفليكس، ليشمل مرحلتي المراهقة المبكرة (12-14 سنة) والمراهقة المتوسطة (15-17 سنة). واعتمدت الدراسة على عينة عمدية من المراهقين الذين يشاهدون المسلسلات عبر منصة نتفليكس قوامها 48 مفردة مقسمة بالتساوي إلى 4 مجموعات وفقًا للنوع (الذكور-الإناث)، ووفقا لنوع التعليم (اللغات- الدولي)، نظرًا لضرورة معرفة المبحوثين باللغة الإنجليزية بشكل جيد لأن الكثير من محتوى المسلسلات المقدمة عبر نتفليكس غير مترجم أو مدبلج.

وتم الاعتماد على “مجموعات النقاش المركزة-Focus group discussion”، التي تم إجراؤها مع 4 مجموعات من المراهقين الذين يشاهدون المسلسلات عبر منصة نتفليكس، ليكون هناك 4 مجموعات كالتالي: (12 من الذكور- تعليم لغات)، (12 من الذكور- التعليم الدولي)، (12 من الإناث- تعليم لغات) ، (12 من الإناث- التعليم الدولي).

وجاءت أهم المسلسلات التي تابعتها مجموعات الإناث كالتالي:

( 13reasonsWhy- The end of the fucking world- Trinkets-Riverdale -how to get away with murder – The umbrella academy- Atypical-)

أما أهم المسلسلات التي تابعها الذكور فهي:

Elite- Unbelievable- Dark- Sex education – stranger things))

ولفتت الدراسة إلى أن هذه المسلسلات تتسم بالتركيز على حياة المراهقين بالمدارس وعلاقتهم بالأهل والأصدقاء، والتركيز على القيم السلبية مثل تقبل العلاقات غير الأخلاقية، التنمر، العنف، الاغتصاب، قتل النفس، تفضيل الأصدقاء على العائلة، كما تضمنت مشاهد فاضحة وألفاظًا خارجة وإيحائية بنسبة كبيرة.

نتائج الدراسة

توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج جاء في مقدمتها أهمية دور جماعات الأصدقاء في حياة المراهقين في اتخاذ العديد من القرارات، فكل فرد يسعى للحصول على رضا أقرانه، وبالتالي يسعى للتشبه بهم قدر الإمكان، حيث وجدت الدراسة أن أهم أسباب الاشتراك في منصة “نتفليكس” هو ترشيح الأصدقاء، ومحاولة إيجاد نقاط للنقاش المشترك بينهم، وفي هذه الحالة کانت مناقشة أحداث المسلسلات هي نقطة الالتقاء.

كما خلصت الدراسة إلى ارتفاع معدلات التعرض بين المراهقين لمسلسلات “نتفليكس” التي قد تصل إلى حد الإدمان، حيث يمكنهم متابعة أجزاء کاملة من المسلسلات في فترات زمنية قصيرة جدًا، الأمر الذي قد يؤثر على مستوى التحصيل الدراسي لديهم، کما قد يسبب العديد من المشاکل الصحية والنفسية مثل الرغبة في الوحدة والانعزال، والبعد عن عمليات التفاعل الاجتماعي الفعلية والاكتفاء بالتفاعل الافتراضي.

وتشير نتائج الدراسة كذلك إلى أن منصة “نتفليکس” قدمت الكثير من عوامل التحفيز لجذب عدد أکبر من المراهقين لمشاهدة مسلسلاتها من خلال: تقديم قصص عن حياة المراهقين، وتقديم أجزاء کاملة من المسلسلات في وقت واحد، وتجسيد الشخصيات من خلال ممثلين يتشابهون في العمر والتعليم مع الجمهور المشاهد، بالإضافة إلى عدم وجود إعلانات، فكل ذلك أدى إلى جذب عدد كبير من المراهقين للمشاهدة.

إلى ذلك، وجدت الدراسة أن أکثر المسلسلات المقدمة عبر نتفليكس تقدم المحتوى الذي يخاطب الغرائز (المحتوى الجنسي) بشكل كبير لا يتناسب مع المراحل العمرية التي تتابعه، فرغم تصنيف العديد من المسلسلات على أنها مقدمة لفئة المراهقين، نجد مشاهد من هذا النوع كثيرة جدًا، وتقدم في سياق درامي جذاب يشد اهتمام المراهقين ويؤثر على قيمهم وما يتبنونه من أفكار في تلك المرحلة الخطيرة من نموهم، کأن يقدم المسلسل البطل في مواقف إنسانية عديدة وبطولات متتالية ثم نكتشف أنه “شاذ جنسيًّا”، ويكون التصرف التلقائي هو التعاطف معه وتقبله.

كان من اللافت أيضًا تقديم مسلسلات نتفليكس العنف والجريمة بشكل مبهر للمراهقين، وهو ما عبّر عنه بعض من عينة الدراسة بأنهم تعلموا کيفية القتل والهروب من الاتهام بذكاء، وتعتبر سمات التمرد والعناد والشجاعة من أهم المواصفات التي تجذب المراهقين في شخصيات المسلسلات بنتفليكس.

كما اتضح أن نسبة القيم الإيجابية المقدمة في مسلسلات “نتفليكس” قليلة جدًّا مقارنة بنسبة القيم السلبية التي مع الأسف وافق عليها أغلبية المراهقين عينة الدراسة في إطار “الحرية الشخصية”، وتقبل الآخر كما هو دون انتقاد، رغم إقرارهم بعدم تبني هذه القيم السلبية بشكل شخصي، إلا أن مجرد القبول يحوي ضمنًا خطر المحاكاة فيما بعدُ مع تغير الظروف، أو استساغة وتقبل القيم الشاذة على أقل تقدير.

وقد أكدت نتائج الدراسة أن الآباء في حاجة ماسة لمتابعة أبنائهم وما يشاهدونه عبر منصة نتفليكس وغيرها من المنصات الرقمية، والتأكيد على أهمية التربية الإعلامية للآباء والأبناء في ظل السيل الجارف من القيم والأفكار الغريبة التي اجتاحت مجتمعنا من خلال هذا الإعلام الجديد ووسائله وتطبيقاته المختلفة، فالآباء في ظل انشغالهم بمتاعب الحياة وضرورياتها أهملوا الدور الرقابي والتربوي في متابعة الأبناء.

توصيات الدراسة

قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات لمواجهة التأثيرات السلبية المحتملة لمشاهدة المراهقين لمسلسلات “نتفليكس”، يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

دراسة خصائص جمهور المراهقين واحتياجاتهم الإعلامية الفعلية في ظل التطور التكنولوجي المتلاحق وقدراتهم المتزايدة على التعامل معه والتفاعل مع وسائط متطورة قد لا يستطيع الأهل استخدامها بأنفسهم.

السعي نحو استغلال الإمكانيات المتاحة لتطوير إعلام يواكب الإعلام العالمي ويصل للمراهقين من خلال الوسائط التكنولوجية التي يستخدمونها وليس من خلال الوسائط التقليدية.

توعية المراهقين بنشر ثقافة الانتقاء والاختيار لما يتناسب مع قيمنا وديننا وأخلاقياتنا القويمة والحذر من المضامين التي تحوي أفكارا غريبة على المجتمع، على أن يكون الانفتاح على الثقافات المختلفة بطريقة آمنة من خلال الترويج لثقافتنا المحلية وليس فقط تبجيل كل ما هو أجنبي أو وافد.

رفع مستوى الوعي لدى الآباء عن مخاطر تعامل أبنائهم مع الإنترنت ومنصات المشاهدة الرقمية بكثافة ودون تقنين أو متابعة، بجانب الاهتمام بحملات التربية الإعلامية للآباء والمراهقين من خلال وسائل الإعلام المختلفة وفي المدارس والجامعات ودور العبادة.

وعلى الصعيد الأكاديمي، أوصت الدراسة بالتوسع في بحوث تأثيرات الإعلام الجديد على المراهقين وخاصة تأثيرات منصات المشاهدة الرقمية وما تقدمه من محتوى درامي وبرامجي.

أما عن جانب الإنتاج والعرض الدرامي، اقترحت الدراسة تفعيل دور منصات المشاهدة الرقمية العربية لتقدم محتوى قادرًا على المنافسة مع هذا السيل من الإعلام الأجنبي، والتوجه نحو الإنتاج الإعلامي المتطور الذي يواكب إمكانيات الوسائل التفاعلية الجديدة بدلاً من الدراما التقليدية التي لا تجذب فئة المراهقين لمشاهدتها، فضلًا عن الاهتمام بالمحتوى الدرامي الموجه خصيصًا لفئة المراهقين والذي يراعي التنوع والاختلاف، وتقديم ما يتناسب مع خصوصية هذه المرحلة ومتطلباتها.

وتأسيسًا على ما سبق، يمكن القول إن منصات المشاهدة الرقمية والمحتوى الذي يبث من خلالها أضحى من أبرز مظاهر العولمة والأدوات الرئيسية في عالم الإعلام الجديد، التي تستلزم وعيًا من جانب كافة مؤسسات التنشئة الاجتماعية لخطورة تعرض المراهقين لذلك المحتوى وما يتضمنه من رسائل ضمنية تعلق في الأذهان وتتعارض مع منظومة القيم والعادات والتقاليد، ولذلك تتطلب مجابهة ذلك التحدي مقاربة شاملة تتضمن تثقيف وتحصين الشباب فكريًا، وتوفير منصات بديلة بمحتوى لا يقل عما تقدمه تلك المنصات العالمية سواء من ناحية الإبهار أو من الناحية الموضوعية عبر مناقشة قضايا وشواغل الشباب والمراهقين.